مكتبة السنغال

Senegal book


لمحة في سياسة السنغال

فم السائل بالدم لا يبوج آلسلام أبدا حتى وإن عنيت الفعل ،وقلب العاشق لا يرى العيب عينه في العاشقة ،الدنيا كلها هكذا المؤديون يوحشون حاشيتهم حتى لا يبدي فيها أية قزل ،والمعارضون أيضا دائما يمججون ويضعون النقطة في جانب الذي جرمت فيه عنادهم... لا يخفى على أحد منا مما يحدث الآن في السنغال مساجلات النواب في مجلس النواب بأمور تافهه ثم يعلقون بالبرياش مع أن عقولهم فارغ وترقهم أفضل من كلامهم ،رجال يدعو أنهم يعملون لخدمة الوطن وصون الناس وحل مشكلاتهم وفق الشروط آلتي وضعتها آلقانون مع ذلك اودو وخانو صغيرهم لأجل مصلحة شخص واحد حتى دفعهم بتقرير وتصويت كلما قدت إليهم مستبدا سواء وافقو أو خالفو.. هل من المعقول ان هؤلاء الرجال الموابذ سوف ينفذون الشعب من هذه الورطة البهيمة ؟ وكيف ينقذونهم لأن القاعدة تقول : لا تعود العميان اصحاب الأبصار ،الإنسان لا يعطي ما عدم أبدا في حياته.. من الآن فصاعدا أن يستيقظ آلشعب من نومهم لأن النوم حرام في هذه الآونة الغربية التي نرى في كل يوم انياف المشاكل ومقدعتها ،ثم يسعو بطهارة البلد وعوده إلى ما كان من قبل ،لأن التاريخ ثبت أن السنغال من أهدى البلاد سابقا واطيبهم واكثرهم ثروة لكون سكانه ربطو ومسكو بحبل واحد الذي لا يدنيه يد السلل وحامل السيف ،لكن الآن فقدنا الكل بسبب زعماء وحلاحل الهدام ومتلاق الشعاب ومآ شاكل ذلك مما لا يسمح الوقت ذكرها... إنذار يا شباب انهضو ودافعو حقكم ليبيض عرضكم من كل آفة ،جسيمة أن نكف الأيادي حتى مسحت وسيمة بلادكم المتميزة من عدم الالطاط والهدوء ،لأنكم فقط الآمال المنتظر لتنقيح ما فسدت ... رابطو ،دافعو ،احارو،تأليو ،وقرحو بقتل الاملاق ورفض المستبد ورفهم الظلم في جميع أنحاء البلاد.. السنغال لكم لا تدعو قط يتصرف فيه كمآ شاء... الأمين : المناضل ✊🏿

مكتبة التراث