مكتبة السنغال

Senegal book


خطورة النزاع الإثني في فك الرابط الإجتماعي السنغالي

خطورة النّزاع الإثني في فكِّ الرّابط الاجتماعيّ السّنغاليّ . إنّ العامل البيولوجيّ والطبيعيّ والتّاريخيّ ، يُساهمان بشكلٍّ نسبيٍّ في تكوين شخصيّة الفردِ من ناحيته النفسيّة والسّلوكيّة ، إلى جانب ناحيته الاجتماعيّة والسّياسيّة ، ويلعبان دور توحيد الشّعوب ، وتحديد هُويّتها وحضارتها وتمييزها عن الأخرى . والتّمثُّلاتُ الاجتماعيّةُ سَعَتْ عبْر التّاريخ البشريّ ، في تخفيف الصّراع بين الشّعوب والحضارات ، لكنها عاجزة عن تحقيق الاستمرار السّلميّ بينها ، ففي القرون الوسطى حدثَ صراعٌ دينيٌّ بين البروتستانيّة والكتلوثية رغم انتمائهما إلى المسيحيّة ! ومن هنا ، تجدر الإشارة إلى تقديم لمحة تاريخيّةٍ موجزة تبرز لنا الحياة الاجتماعيّة ، السّائدة في مجتمعنا السّنغاليّ قبل حضور المستعمر الغربيّ . كانت حياة السّنغاليين الاجتماعية حياةً تميل إلى التكاتف والتكافل والتّضامن ، بغضّ النّظر إلى الاعتبار العرقي والقوميّ ، الأمر الّذي ساهم في توطيد العلاقات بين سكّانها ، وحدوث الشعور الجماعيّ نحو وحدة قوميّة تعمل على إشباع حاجيات المجتمع بكل الوسائل الممكنة . لكن في هذه الآونة الأخيرة ، شهد المجتمع السّنغاليّ - خاصة - فيما بين ٢٠٠٨ - ٢٠٢١م تجمّعًا شعبيّا حيِّيًا ، تربطهم علاقة الزّمالة والقُطريّة ، تميل حياتهم إلى الجلوس تحت شجرةٍ معيّنةٍ من الحيِّ ، بأغراضٍ تبدو غامضة أمام دورهم الإسهاميّ في بناء المجتمع والسّهر على تأمينه! رغم ذلك ، فقد تولدتْ من هذا التجمّع فكرةُ مدِّ السّيطرة الفكرية على باقي التّجمّعات المحاذية ، والقضاءُ عليها وطمسُ وجوديّتها هو فكرة أغلبيّة أفراد هذا التّجمّع ، مما يؤدّي حالة من الشّجار المستمرّ البغيض بينهم على مستوى النّشاطات التّي تُقيمُها البلديّاتُ أو السّلطةُ الإقليميّة . فالجامعات العلميّة طبيعيًّا تستقبل أفراد تلك التّجمّعات الشّعبيّة ، بغرض إعدادهم علميا وفنيّا ومهنيّا ليساهم كلُّ فردٍ من أفرادها في بناء الوطن وتنمية مجالاته وتحسينها ، عن طريق تزويدهم بالتّطبيقات العلميّة والمعلومات المهنيّة والفنيّة ، والعمل على تمرينهم عليها والسّهر على إتقانها . فكان من المنطقيّ نبشُ الفكرة التّي كانت تجمعهم من جديدٍ ، بأغراض تختلف عن الأغراض القديمة ، نظرا للنضج العقليّ والمستوى التّعليمي الذي وصلوا إليه ، لكن لا يدلّ على تنازلهم عن الموقف القديم بالجديد ! إنّ العِرق ليس له محكاتٌ منطقيّة ليمارس الفرد موقفه الوحشي على حساب الأعراق الأخرى ، والضّغط العرقي عاملٌ أساسيٌّ لفكّ البنى الاجتماعيّة ، لذا علينا ضرورة السّهر على دراسة نقديّة وتحليلية شمولية لعواملَ التّي تسهم على التّراجع الحضاريّ والفكريّ لدى الفرد والمجتمع! السّنوسيّ 🌹✍

مكتبة التراث