مكتبة السنغال

Senegal book


شهوة العقل

الفضول هو شهوة العقل ، فكما يوجد الغريزة الجنسيّة لدى كينونة الانسان ، فكذالك يوجد لد العقل -الغريزة ، وهذه الغريزة هي الفضول والجري وراء المبهومات واللاضوئيّات ، الفضول هو غرفة مخاضات الحضارات والنظريّات والاختراعات والاكتشافات ، فبدون فضول لا يستطيع للانسان أن يصل إلى الحقائق - انظر الى العالم الانجليزي اسحاق نيوتين اخترع للانسان نظريّة الجاذبيّة ، بعد أن انتابه الفضول ، تحت شجرة التفّاح ، "توماس أديسون" الذي أضاء العالم بالكهرباء انتابه الفضول حول الضّوء والأشعّة قبل أن يعطي للعالم النّور المفبرك والدراسة الأكاديمية أي الدراسة الرسميّة كثيرا ما يذبح هذه الخصلة التي تولد منها العبقرية أي خصلة الفضول ، لذالك نرى كلّ العباقرة وجدوا مشاكل مع مدارسهم وأحيانا في مجتمعاتهم ، فمثلا البيرت استايين وجد مشكلة مع الكثير من أساتذته في الرياضيات لأنهم أرادوا تحديد أفكاره ، الفارابي تمرّد على الكثير من فلاسفة زمانه ، لأنّهم لا يقدّسون العقل ولو كان سليما، أبو العلاء المعرّي لم يستطع التكيّف مع بيئته فسجن نفسه في بيته لأنه صاحب فضول وعقلية عبقرية ، ومثل هذه السيناريوهات توجد في مدرسة الأنبياء ، لأنّ الأنبياء أعمق الناس فكرة ، وأروعهم عقلا ، عباقرة في الطراز الرفيع ، ابرهيم عليه الصلاة والسلام انتابه الفضول عن البعث فقال (ربّ أرني كيف تحيي الموت) موسى عليه الصلاة وسلم قال (ربّ أرني أنظر اليك ) وحتّى النبي عليه الصلاة والسلام كان في نفسه الكثير من الاشكاليات والأطروحات عن ماهية الرسالة ، فأدرك الله سبحانه وتعالى عن ذالك فقال له وهو داخل مدرسة النبوة ( فإن كنت في شكّ مما نزّلنا إليك فاسأل اللذين يقرؤون الكتاب من قبلك) يعني كلّهم انتابهم الفضول في مدرسة أكاديمية وهي مدرسة النبوّة ، وبما أنّ معلّمهم هو الله عزّ وجلّ عالم كلّ شيء ، لم يهدّدهم على أسئلتهم التي كلّها عبارة عن شكوك، كما يفعل الكثير من الدكاترة والأساتذة عندما نسأل عن سؤال فيه نوع من الشكّ وتقديس العقل ، وإنّما تفاعل معهم واستخدم العقل حتى أعطاهم أجوبة مقنعة في اطار العقل والفكر يجب عليك أيضا أيها القارئ أن تتابع حفلات توزيع جائزة نوبل ، فنسبة كبيرة من الذين حصلوا على جائزة نوبل ، حين يطرح عليهم اسئلة عن كيفية تحقيق حلم نوبل ، أجابوا عن الفضول أمثال،وليام رامزي ، لورد ريليه وغيرهما من العباقرة .تفكّر بعقلية حرة ، ولا تكن سجين المناطق الأكاديمية ، وآراء الدكاترة الذين لا يقرؤون ولا يتمتعون بالقراءة .

مكتبة التراث