مكتبة السنغال

Senegal book


📚غذاء الروح لطالب العلم 📖

لبسم الله الرحمان الرحيم 📚غذاء الروح لطالب العلم 📖 مما لا شك فيه ، أن هذا الموضوع هام ونافع ، يمس جوانب هامة من حياتنا فهو كالدوحة السامقة ، خضراء كالخضرار الربيع ووجه حياتنا الذي نحمله عبر نبضنا المسافر مع مواكب الأمل فلعلنا نحقق حملنا الجميل عبر الحياة الأمل . إنَّ لكل باب مفتاحاً ، وإن المفتاح الرئيس الذي يفتحُ به الطالب جميع الأبواب هو المطالعة في الكتب والرويات ؛لأنّه تناول شتى الموضوعات في عالم الإنسان الحيوان وفي كل العوالم . فبها يعرف الطالب هذه الدنيا ظاهرها وباطنها دون أن يجاوز عقبه داره وبها يحلّل المشاكل بنفسه ،وبها يحكم على الأشياء حيث يتضح له الصحيح والسقيم، ويأخذ الجيد من الرّديئ ،وبها يصنع الطالب لنفسه حياة سعيدة فسيحة. وليكن للطالب دليل يدلّه على كتب نافعة ودوريّات نفسية حتى لا يضيع وقته في كتب لا تستحق القراءة ودوريّات عديمة الفائدة والجدوى . فالطالب له أهمية كبيرة في حياة الطالب لمجرة اكتساب ومعرفة للمعلومات إذ إن القراءةوالمطالعة بمثابة نور ساطع ، يستطيع من خلالها القارئ أن يبحر في الكثير من أمور الحياة، لأنّ المطالعة تفتح لصاحبها الباب على مصراعية ليدخل منها القارئ إلى عالم الثقافة المبُهر ؛ وأن يفهم التاريخ ويتعرَّف إلى خفاياه . وإن من الضروري أن تكون لطالب ثقافة واسعة شاملة -،مدير الأمة - ولا يتأتي له ذالك إلا بالخوص في مختلف التخصصات الشرعية ، والأدبية ، والعلمية والعالمية ، تحت يأتي بدور الأفكار والفوائد فيستفيد منها الأجيال على مرّ العصور والأزمان . وسأذكرها هنا جملة من فوائد المطالعة : ١- توسيع الدائرة الثقافة . ٢-الإستفادة من تجارب الأخرين وكيفية التعامل مع مثل تلك الظروف . ٣- تلبسك ثوب العز والوقار والتسامح . ٤- عند ما تقرأ حياة أي أمة فكأنك عشت واقعها وعاينته. وحسبنا ما قال الجاحظ عن الكتاب : "الكتاب وعاء ملئ علما، وظرف حشي ظرفا ، وإناء شحن مزاحا وجدا ، وهو الجليس الذي لا يطريك ، والصديق لا يقليك والرفيق الذي لا يملّك ، والجار الذي يستبطئك ، وإن نظرت فيه أطال إمتاعك ، وشحذ طباعك ، وبسط لسانك ، وحباك تعظيم العوامّ ،ومنحك صداقة الملوك . وأخيرا أشير إلى أن كثيرا من الطلاب مفرطون جدا عن متابعة الدوريات فضلا عن مطالعتها ، وهي لا تقل أهمية وقيمة عن الكتب ، فالطالب الذي يعتكف على الكتب والدوريات فقد ضمن لنفسه نجاحا باهرا ومستقبلا زاهرا . الطالب : عيسى بن موسى بوي .

مكتبة التراث